أفلام سكس نيك XNXX

نيك زوجة أخي الشرموطة من طيزها وكسها المنفوخ - قصص سكس زنى محارم 2019

سأبدأ قصتي المشوقة الآن فعمري 34 سنة أعمل في التجارة ماديا انا في حالة جيدة جدا . لدي أخوان فأنا المتوسط بينها فالصغير لديه 21 و الكبير 38 سنة وهو متزوج من زوجته نوال . حيث أنه كان كثير السفر من أجل عمله بحكم انه مهندس مدني ، يغيب لأسابيع وبعد المرات شهر ، فزوجته بيضاء كبياض الثلج لها جسم يجنن فبزازها وطيزها الكبير يهيجك . بس جسمها رغم ضخامته الا انه متناسق ومافي ترهلات بجسمها ابدا . وعندها ولدين بس المهم كنت بروح بالعادة في غياب اخويا عشان اشوف اذا كان ناقصهم شي من السوق او اذا محتاجين فلوس . كعادتي في اليوم الذي أذهب لأرى الأولاد هل يريدون شيئ إلتقيت بهم يلعبون تحت امام العمارة . سالتهم فين امكم قالو فوق , طلعت لفوق ولما وصلت لاقيت ان الاولاد تاركين الباب مفتوح عشان اذا رجعو من اللعب مايدقوش الباب . دخلت انا بشكل عادي وفي بيئتنا متحضرة لباسنا متحضر يعني عادي لو شفت مرات اخويا بلباس نصف كم او بلوزه حفر شوي . ولغاية هداك الوقت مافكرت ولا واحد بالمية بان امارس سكس المحارم . خاصة مع مرات اخويا يلي بعمري مافكرت اتمعن بجسمها خالص . رغم اني قريت قصص سكس محارم وقصص تبادل نيك الزوجات كتير . وشقة اخويا كبيرة . 4 غرف ومطبخ وحمام . ناديت وصال لكن بصوت عادي مش عالي . ماحدش رد . افتكرتها نايمه . قلت اعمل لنفسي فنجان قهوة واسيبها تنام شويا وانا مش غريب . لكن بعد مادخلت المطبخ لمحت راجل خرج من غرفة نوم اخويا وجري ناحية الباب وهرب . انا بالاول وقفت ثواني من الصدمة . بعدين جريت وراه . لكن هون كان وصل لباب العمارة . طلعت تاتي والدم عم يفور من راسي . لما وصلت دخلت مباشرة غرفة نوم اخويا . لاقيت مرات اخويا من خوفها قاعدة بتعيط ونسيت تلبس حاجة غير قميص النوم الخفيف . ومش عارفه تعمل ايه . واول مادخلت خافت وكانه اجى عفريت . فضربتها بقوة من شدة صدمتي وبدأت أقول ماذا تفعلي يا عاهرة . وبلشت تترجاني وتنزل عشان تبوس رجلي . دفشتها وقلتلها انا بفرجيكي ياكلبه . قلتلها لازم اتصل باهلك عشان ياخدوك من هون . انتي خلاص مش حتقعدي عند اخويا ولا دقيقة بعد كده . ورجعت تنزل تبوس رجليا وتترجاني . ومن كتر الترجي . قعدت بالصاله افكر شو رح اعمل . وهي فضلت جوا . وهون الشيطان بلش عملو . وتذكرت منظرها ومنظر جسمها كيف لما كنت بضربها . اي كانت بتاخد العقل لكن انا مش كنت واخد بالي لاني كنت معصب ومش واعي . وقعدت شوية ومابعرف كم سيجارة شربت . وبعدين قمت وسكرت الباب البراني . ودخلتها تاتي . لاقيتها لسه بتعيط . قعدت جنبها عالسرير كبداية تمهيد . وصرت هالمرة اتمعن كويس بجسمها . لاقيت كل حته فيه بتجنن . صورها وضهرها وفخادها وكل حته فيها . فنتصب زبي بقوة وهيجان فبدأت بسؤالها لمذا تعمل هكذا فزمت الصمت لم تتكلم وأعددت عدة أسإلة بدون إجابة. لكن بدون اجابه . قلتلها انا رح اجاوب عنك . عشان جوزك مش موجود وبقالك حوالي 20 يوم محرومه . مش كده طبعا كنت بقولها هالكلام وعيني عم تفحص كل حته بجسمها وزبي رح ينفجر . ماتكلمتش . صرخت فيها وكررت السؤال كمان مرة . قالتلي بصوت واطي اه . عشان اخوك معودني عالحمام كل يومين من بداية زواجنا . ودلوقت بقى سفروا كتير . طب اعمل ليه . انا كمان احاسيس ومشاعر . قلتلها وبقالك كم بتجيبي الراجل ده . قالتلي دي تاني مرة . قلتلها وهلق شو . قالت اوعدك ان مايتكرر هالشي . ولو اتكرر تاني او سمعت حاجه ابقى افضحني او ادبحني . زي ماانت عايز . قلتلها قلبي مو مطاوعني ان اطلقك من اخويا . وتعرفي حاجه نوال . قالت شو .. قلتلها بصراحه ماكنت متوقع ان يكون جسمك هيك بهاد الجمال . وانا اقول هكذا كلام ويدي بدأت تلامسها بخفة حيث الامس رقبتها وكتفها وهي ترى في عينيها الهيجان . هي نظرت باستغراب ودهشه لكن مافتحت بقها بكلمه . رجعت على الشرح لجمال جسمها . وبعدين مسكت بزها وقلتلها حتى صدرك بجد رائع وحجمه ممتاز . دي حاجه تهبل وصرت افرك بشكل خفيف عالبزاز والصدر من فوق . وهي الاستغراب مافارق نظراتها ولكن مافي اي حركة او ممانعه منها . لانها مستغربه وبنفس الوقت خايفه مني .وانا عشان اقطع استغرابها واخليها تأمن وتتجاوب . نزلت وبوستها من رقبتها ومن صظرها من فوق وصرت افرك بزازها بشكل عادي وعلني وبطريقة سكسية . وطلعت بزازها وصرت ارضع فيهم . هي هون بلشت بالتجاوب والامان . وصارت تندمج بالبوس .وسطحتها عالسرير وتسطحت فوقها وصرت امصمص برقبتها وبزازها وافرك كسها . وهي عم تتجاوب لكن خجلانه ان تمد ايدها او انها تشلح روب النوم او اي شي . قلعتها انا روب النوم وقلعت البيجاما وصرنا نحن الاتنين عرايا عالاخر . وبلشت حف زبي بشفرة كسها وايدي وحدة عم افرك بزازها والتانية عم افرك طيزها الكبيرة الملبنه . هون بلشت هي بالتجاوب وقلعت الخجل ومدت ايدها بشكل تدريجي على زبي وبلشت تفرك فيو . وبلش النيك الجدي بلا اي خجل مننا نحن الاتنين . ونكتها يومها مرتين . لكن كنت اجيبو على بزازها عشان ماتحمل مني . وصرنا انا واخويا شراكة بمرتو . وهي في كل الحالات كسبانه . لما بيكون موجود بنيكها وبيشبعها نيك . ولما بيسافر بيجي دوري بالنيك .وصارت مرتي اخوي هي مرتي وحبيبتي وشرموطتي . ولما اروحلهم ومايكون اخويا موجود . هي من تلقاء نفسها تجهز نفسها وتنضف الشعر وتجهز للسهرة وتتصل فيني بس ينام اولادها فأصبحت تحبني بحيث انها كنت انيكها بشكل احترافي كالأفلام الإباحية فهي جد هايجة وتقول ان زبي كبير من الذي يملكه اخي وهكذا بقيت مع زوجة أخي العينة .

شارك الرابط على: